Toggle العربية English

الأخبار

الرئيسية >> الأخبار
طباعة ارسال

الإفتتاح الرسمي لسوق عبري للأسماك الجديد بولاية عبري

     افتتح صباح اليوم بولاية عبري سوق الأسماك الجديد والتي أشرفت على انشاءه الوزارة بتكلفة وقدرها 600 ألف ريال بدعم من شركة تنمية نفط عمان و رعى حفل الافتتاح سعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي بحضور سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل الوزارة السمكية وعدد من أصحاب السعادة والمسؤولين والشيوخ والأعيان.

     وقد ألقى يعقوب بن خلفان البوسعيدي مدير عام التسويق والاستثمار السمكي كلمة قال فيها لقد أثمرت جهود الوزارة في النهوض بالقطاع السمكي من خلال تنفيذ عدد من المشاريع والمبادرات والتي انعكست نتائجها في رفع مؤشرات الأداء حيث تشير البيانات الإحصائية إلى زيادة الإنتاج السمكي وقد تجاوز الإنتاج في عام 2017 أكثر من 340 ألف طن.

     وفي مجال التسويق السمكي عملت الوزارة على تقديم الدعم لفتح منافذ بيع الأسماك والتي تجاوز عددها حتى الآن 650 محل أسماك وقد بلغ عدد الأسواق السمكية التي تشرف عليها الوزارة 60 سوقا بين جملة ومفرق.
 
     كما ألقى المهندس عبدالأمير بن عبدالحسين العجمي، المدير التنفيذي للشؤون الخارجية والقيمة المضافة بشركة تنمية نفط عمان كلمة تحدث فيها عن أهمية إقامة البنية الأساسية في القطاع السمكي حيث قال :لَعَلَّنا اليَوْمَ في غايَةِ السَّعادَةِ لِلاحْتِفالِ رَسْمِياً بِتَدْشينِ هذا الرّافِدِ الجَديدِ مِنْ رَوافِدِ النَّشاطِ الاقْتِصادِيِّ في هذِهِ الوِلايَةِ العَريقَةِ، وَلكِنْ لا رَيْبَ أَنَّ الأَشَدَّ سَعادَةً بِالسّوقِ هُم الإِخْوَةُ الـمُـواطِنونَ الذينَ سَيَعْمَلونَ هُنا، وَالصَّيّادونَ الـمُجْتَهِدُونَ الذينَ سَيَبِيعُونَ مُنْتَجاتِهِمْ هُنا، وَالزَّبائِنُ الـمُتَنَوِّعونَ الذينَ سَيَجِدونَ بُغْيَتَهُمْ هُنا. وَكَأّنَّنا بِصَوْتِ "الدَّلّالِ" يُوَزِّعُ عَلى الأَسْماعِ كُلَّ صَباحٍ صَوْتَ الاجْتِهادِ في طَلَبِ الرِّزْقِ.. بَلْ هُوَ في الحَقيقَةِ إِعْلانٌ بِاسْتِمْرارِ الحَياةِ في هذا البَلَدِ الطَّيِّبِ.

     وَمَعْ أَنَّ شَرِكَةَ تَنْمِيَةِ نِفْطِ عُمانَ مَعْنِيَّةٌ – كما يوحي اسْمُها – بِإِنْتاجِ النِّفْطِ وَالغازِ، إِلا أَنَّ تَعْزيزَ الاقْتِصادِ الوَطَنِيِّ عَبْرَ تَنْويعِ مَصادِرِ الدَّخْلِ هُوَ مَهَمَّتُنا الأولى التي لا نَحيدُ عَنْها حَتّى في أَحْلَكِ الظُّروفِ التي تَفْرِضُها تَحَدِّياتُ أَسْعارِ النِّفْطِ.
 
     ويتابع.. وَيَأْتي اهْتِمامُنا بِهذا القِطاعِ مِنْ مُنْطَـــلَقِ أَهَمِّيَّتِهِ الاقْتِصادِيَّةِ وَالتّاريخِيَّةِ بِالنِّسْبَةِ لِعُمانَ والعُمانِيّينَ؛ فَشَواطِئُنا – التي تَمْتَدُّ إِلى أَكْثَرَ مِنْ 3000 كِيلُومِتْرٍ – أَنْتَجَتْ عامَ 2017 ما مَجْموعُهُ 347541 طَـــــنًّا مِنَ الأَسْماكِ، بِقيمَةٍ إِجْمالِيَّةٍ بَلَغَتْ 228 مَلْيونَ رِيالٍ عُمانِيٍّ عَبْرَ وَسائِلِ الصَّيْدِ التَّقْليدِيِّ وَالسَّاحِلِيِّ وَالتِّجارِيِّ وَالاسْتِزْراعِ السَّمَكِيِّ، وَهذا يُشَكِّلُ 0.8٪ حَسْبَ ما أَشارَتْ أَحْدَثُ إِحْصائِيّاتِ الـمَرْكَزِ الوَطَنِيِّ لِلْإِحْصاءِ وَالـمَعْلوماتِ؛ عِلْماً أَنَّهُ مِنَ الـمُــتَوَقَّعِ أَنْ تَصِلَ مُساهَمَةُ قِطاعِ الأَسْماكِ إِلى 1.3 مِلْيارِ ريالٍ عُمانيٍّ في النّاتِجِ الـمَحَلِّيِّ الإِجْمالِيِّ بِحُلولِ عَامِ 2023.
 
     وَقَال ان عاما 2017 و2018 شهدا نُمُواً في الأَنْشِطَةِ الاسْتِثْمارِيَّةِ الـمُوَجَّهَةِ نَحْوَ البِنْيَةِ الأَساسِيَّةِ لِلْقِطاعِ السَّمَكِيِّ؛ وَلا رَيْبَ أَنَّهُ مِنَ الضَّرورِيِّ إِيجادُ تَكامُلٍ بَيْنَ شَتّى حَلَقاتِ سِلْسِلَةِ القيمَةِ، بِدْءاً بِعَمَلِيَّةِ الصَّيْدِ، وَمُروراً بِأَنْشِطَةِ التَّصْنيعِ وَالتَعْليبِ وَالنَّقْلِ، وَانْتِهاءً بِعَمَلِيَّةِ التَّسْويقِ مَحَلَّـــيًّا وَدَوْلِــــــيًّا. فَإِنْ كانَ الصَّيّادُ يَحْتاجُ إِلى قارِبٍ حَديثٍ وَمَرْفَأٍ مُجَهَّزٍ، فَلا بُدَّ مِنْ وُجودِ مَصانِعَ لِاسْتِقْبالِ الـمُــنْتَجِ وَتَصْنيعِهِ وَتَخْزينِهِ، وَلا بُدَّ مِنْ وُجودِ آلِيَّةٍ لِلْنَقْلِ، وَبِالطَّبْعِ لا بُدَّ مِنْ وُجودِ مَراكِزَ وَأَسْواقٍ مُخَصَّصَةٍ لِلتَّسْويقِ، وَلِهذا نَحْنُ هُنا اليَوْمَ لا لِكَيْ نَحْتَفِيَ بِهذِهِ السُّوقِ وَحَسْبُ، وَإِنَّما أَيْضاً بِتَكْميلِ حَلَقاتِ القيمَةِ وَتَعْزيزِ الحَرَكَةِ الشِّرائِيَّةِ، وَمِنْ ثَمَّ تَأْمينِ حياةٍ كَريمَةٍ لِلْعامِلينَ في هذا القِطاعِ مَعَ اخْتِلافِ مَواقِعِهِمْ مِنْ سِلْسِلَةِ القيمَةِ.
 
      وقال: كَما سَبَقَ لَنا تَنْفيذَ مَشارِيعَ اجْتِماعِيَّةٍ أُخْرى في هذِهِ الوِلايَةِ، شَمِلَتْ على سَبيلِ الـمِثالِ:
1.  تَوْفيرُ أَجْهِزَةٍ طِبِّيَّةٍ لِـمُسْتَشْفى عِبري الـمَرْجِعي، وَإِنْشاءِ وِحْدَةٍ لِلطَّوارِئِ في الـمَرْكَزِ الصِّحِّيِّ بِحَمراءِ الدُّروعِ.
2.   تَشْييدُ صالَةٍ مُتَعَدِّدَةِ الأَغْراضِ بِكُلِّيَّةِ العُلومِ التَّطْبيقِيَّةِ.
3.   إِنْشاءِ عِيادَةٍ بَيْطَرِيَّةٍ ثابِتَةٍ وَأُخْرى مُتَنَقِّلَةٍ في الوِلايَةِ.
4.   إِنْشاءِ مَسْلَخٍ لِلمَواشي.
5.  صِيانَةِ بَعْضِ الأَفْلاج.
6.  دَعْمِ جَمْعِيَّةِ الــمَـرْأَةِ العُمانِيَّةِ بِالوِلايَةِ.... وَغَيْرِها مِنَ الـمَشاريعِ.

      وَيَسُرُّنا مِنْ هذا الـمَقامِ أَنْ نُؤَكِّدَ على مُضِيِّنا قُدُماً – رُغْمَ التَّحَدِّياتِ – في دَعْمِ الـمُواطِنينَ في شَتّى وِلاياتِ السَّلْطَنَةِ، وَدَعْمِ القِطاعاتِ الاقْتِصادِيَّةِ بِشَتّى الفُرَصِ الـمُمْكِنَةِ؛ وَحَرِيٌّ بِنا أَنْ نَغْتَنِمَ هذا اللِّقاءَ لِلتَّفْكيرِ في سُبُلِ الارْتِقاءِ بِمُعَدَّلِ إِسْهامِ القِطاعِ السَّمَكِيِّ في النّاتِجِ الـمَحَلِّيِّ الإِجْمالِيِّ، وَبِعِبارَةٍ أُخْرى: كَيْفَ بِإِمْكانِنا أَنْ نَرْفَعَ النِّسْبَةَ مِنْ 0.8٪ إلى 8٪ في غُضونِ السَّنواتِ القادِمَةِ عَلى سَبيلِ الـمِثالِ؟ أَوْ كَيْفَ يُمْكِنُنا مَثَلاً أَنْ نُعَزِّزَ تَمْكينَ الصَّيادِ العُمانِيِّ، خُصوصاً وَأَنَّ الإِحْصائِياتِ تُشيرُ إِلى أَنَّ الصَّيْدَ التَّقْليدِيَّ مَسْؤولٌ عَنْ 99٪ مِنْ إِنْتاجِنا السَّمَكِيِّ؟ كَيْفَ نَسْتَطيعُ تَحْقيقَ قَدْرٍ أَكْبَرَ مِنَ الاسْتِدامَةِ لِهذا القِطاعِ؟
 
     وقد تجول راعي المناسبة والحضور في أرجاء السوق الذي يقام على أرض مساحتها (3000) مترا مربعا، ومساحة بناء (1530) مترا مربعا، ومزود بنظام تكييف مركزي متطور ويتكون من طاولات عرض حديثة تتوافق مع اشتراطات ضبط الجودة يبلغ عددها (32) طاولة بيع وعدد (16) طاولة تقطيع أسماك وطاولتين لتقطيع الأسماك الكبيرة و(6) محلات تابعة للسوق بالإضافة الى مخازن تبريد وتخزين الأسماك ووحدة إنتاج الثلج تبلغ طاقتها الإنتاجية في اليوم (5) أطنان مما سيسهم في رفع جودة المنتجات السمكية المباعة في الولاية، كما يحتوي السوق على مكاتب إدارية وغيرها من الخدمات الأخرى 

     الجدير بالذكر أن الوزارة تنفذ استراتيجية لتطوير القطاع السمكي بالسلطنة والتي من ضمن خطتها بناء وإنشاء أسواق سمكية جديدة وبمواصفات حديثة في مختلف محافظات السلطنة.

وزارة الزراعة والثروة السمكية - 02, يناير 2019


التعليقات