Toggle العربية English

التحذير من رسائل تحايلية

الرئيسية >> التحذير من رسائل تحايلية
طباعة ارسال
احذر الخدع التسويقية التي ترتبط باسم وزارة الزراعة والثروة السمكية

الرجاء التنبّه إلى ما يلي:
  • إنّ وزارة الزراعة والثروة السمكية لا تتقاضى أي رسم بالنسبة إلى المؤتمرات والاجتماعات.
  • إنّ وزارة الزراعة والثروة السمكية لا تجري أي سُحبات ولا تقدّم أي جوائز أو مبالغ مالية بواسطة البريد الإلكتروني.
  • إنّ وزارة الزراعة والثروة السمكية لا تتقاضى أجراً مقابل تأمين فرص عمل.
  • يمكنك التنبيه إلى أي رسالة بريد إلكتروني أو إلى أي موقع إلكتروني مشكوك فيه بالكتابة إلى cs@maf.gov.om

تدرك وزارة الزراعة والثروة السمكية أنه يجري حالياً التداول بأشكال مختلفة من المراسلات عبر البريد الإلكتروني من مواقع إلكترونية على شبكة الإنترنت وبواسطة البريد العادي أو الفاكس وتزعم هذه المراسلات أنها صادرة عن وزارة الزراعة والثروة السمكية و/أو المسؤولين فيها أو أنّها ترتبط بها.

وهذه الرسائل المخادعة التي قد تسعى إلى طلب المال و/أو في حالات كثيرة إلى الحصول على تفاصيل شخصية من متلقي هذا النوع من المراسلات، هي في معظم الأحيان رسائل احتيالية.

إنّ وزارة الزراعة والثروة السمكية لا تتحمل أي مسؤولية عن نتائج مثل هذه الرسائل المخادعة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، الخسائر المالية وسرقة الهوية أو سوى ذلك.

تصمم هذه المراسلات والوثائق وعناوين البريد الإلكتروني والمواقع الإلكترونية بعناية بحيث تبدو وكأنها صادرة عن وزارة الزراعة والثروة السمكية . فهي قد تتضمّن، على سبيل المثال، سِمات تبدو رسمية للوزارة، بما في ذلك شعار الوزارة أو رمزها أو اسمها أو ما شابه، وعناوين البريد الإلكتروني أو المواقع الإلكترونية، بما في ذلك إحدى اللفظتين " الزراعة والثروة السمكية " أو اللفظين معاً أو " وزارة الزراعة والثروة السمكية " أو اسماً مشابهاً أو اسم جهاز من أجهزة الوزارة موجود فعلياً أو جهاز خيالي تابع لها.

إنّ الاستخدام من دون ترخيص لشعار وزارة الزراعة والثروة السمكية أو رمزها أو اسمها أو أي أسماء أو إشارات أخرى قد ترد فيها يُعتبر استخداماً غير قانوني. وسيجري إبلاغ السلطات المختصة بمثل هذه الممارسات التي تتنبّه لها وزارة الزراعة والثروة السمكية ، من أجل اتخاذ الإجراءات المناسبة. وينبغي توخي الحذر بالنسبة إلى أي مراسلات مشكوك فيها ذلك أنّ إرسال مبالغ مالية أو معلومات شخصية لمن يرسلون هذه الرسائل الاحتيالية قد يؤدي إلى خسائر مالية وإلى سرقة الهوية.