Toggle العربية English

الموارد الرعوية

طباعة ارسال
  • المسورات الرعوية
  •  مشاريع وبرامج المحافظة على الموارد الرعوية 
    •  مشروع رصد وتقييم الموارد الرعوية بمحافظة ظفار
 تتميز محافظة ظفار بتنوع نباتي كبير وفريد من نوعه من غطاء شجري وعشبي هام للحفاظ على التربة وموارد المياه ... تعتمد عليه الحيوانات كمصدر أساسي من مصادر العلف والتي بدورها توفر الغذاء والدخل للمربين على مدى القرون السابقة . تمثل الثروة الحيوانية في ظفار قدراً كبيراً من القطيع الوطني إذ يوجد بها حوالي 70% من الماشية والإبل وهذا العدد من الحيوانات يحتاج إلى 3.5 أضعاف الموارد الرعوية المتاحة بمحافظة ظفار . ونظراً لوجود هذا الكم الهائل من الحيوانات ولممارسات أخرى أصبحت المنطقة تعاني من ضغوطات متنوعة من تغير في التركيبة النوعية للغطاء النباتي وتدهور بيئي إضافة إلى الرعي المكثف والمتزايد الذي سيؤدى لاحقاً إلى نضوب ذلك المورد . ولقد درجت الحكومة إلى معالجة هذا الوضع عن طريق وضع " الإستراتيجية الوطنية للنهوض بالمراعي الطبيعية والتنمية المستدامة للثروة الحيوانية بمحافظة ظفار " ولتنفيذ هذه الإستراتيجية لا بد من وجود الجهاز التنفيذي الذي يتمتع بنظام معتمد للمتابعة المستمرة والرصد لهذه الموارد يسهل استخدامه بواسطة المخططين وأصحاب القرار . وعلى ضوء التقييم والمتابعة والحصر المتوفرة حاليا ضمن أنشطة دائرة الموارد الرعوية طلبت حكومة السلطنة من منظمة الأغذية والزراعة الدعم التقني في هذا المجال.
 
الهدف العام :
 مساعدة الجهات الحكومية وبالتحديد دائرة الموارد الرعوية في عمل حصر شامل للموارد الرعوية ووضع آلية للمتابعة والتقييم تتناسب مع استدامة إنتاج الثروة الحيوانية بالاعتماد على المراعي الطبيعية وخلق نظام فعال لإدارة المعلومات.
 
الأهداف العاجلة:
  1.  تأسيس نظام لاستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد والرصد الأرضي وإنجاز التقييم الأولي للموارد الرعوية
  2.  تعزيز القدرات الوطنية لرصد وتقييم معلومات الموارد الرعوية وتمكين دائرة الموارد الرعوية من استخدام تلك التقنيات
 النتائج المتوقعة
 إنشاء قاعدة بيانات أساسية لتسهيل الحصول على البيانات والمعلومات الصحيحة والحديثة عن الموارد الرعوية والغطاء النباتي وذلك لغرض تمكين العاملين في هذا القطاع وأصحاب القرار من وضع خطط للتنمية الزراعية جديرة بالمحافظة على الموارد الرعوية واستدامة إنتاجيتها على الموارد الرعوية وتحقيق الأمن الغذائي للمربين . ويتم إنشاء وخلق قاعدة البيانات الأساسية عن طريق :
  1.  تدريب الكوادر الوطنية على استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية في مجال الموارد الرعوية وإعداد نظام أرضي لمعرفة التغيرات التي تطرأ على الأراضي الرعوية ويتم في ذلك تدريب عدد من الكوادر الوطنية .
  2. بلورة نظام إدارة معلومات يساعد في اتخاذ القرارات الإدارية وعمل أطلس للأراضي الرعوية وموقع إليكتروني لقاعدة بيانات عملية صحيحة للوضع الراهن للغطاء النباتي بالسلطنة متضمنة خوارط نباتية مفصلة . 
  3. إعداد كادر دائرة الموارد الرعوية الذي يعمل في مجال الاستشعار عن بعد وتعزيز قدراته ليتمكن من إنتاج الخوارط النباتية بالطرق والمواصفات العالمية المعروفة .
  4. نقل المعرفة والتدريب العملي على الأجهزة الدقيقة المستخدمة في تحليل بيانات الاستشعار عن بعد وطرق ووسائل نظم المعلومات الجغرافية للعاملين بالمشروع.
    •  دراسة إدخال أصناف تتلائم مع ظروف السلطنة 
    •  مشروع خفض أعداد الإبل بمحافظة ظفار 
يعتبر مشروع خفض أعداد الإبل بمحافظة ظفار من أهم مشاريع الخطة التنفيذية للاستراتيجية الوطنية للنهوض بالمراعي والتنمية المستدامة للثروة الحيوانية بمحافظة ظفار ويهدف المشروع إلى إيجاد موازنة بين الطاقة الإنتاجية للمراعي وبين أعداد الإبل عن طريق تخفيض الأعداد الزائدة من الإبل ويستهدف المشروع خفض عدد 49381 رأس من إجمالي الإبل التي تم حصرها وترقيمها(ضمن مشروع حصر وترقيم الإبل ) بولايات الشريط الجبلي بمحافظة ظفار (صلالة / طاقة / مرباط/ سدح/ رخيوت / ضلكوت) . ويعادل هذا العدد ما نسبته 95% من الإبل داخل المنطقة المستهدفة.وقد بذلت وزارة الزراعة والثروة السمكية بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة الجهد في سبيل تحقيق أهداف المشروع بدءا من تنفيذ البرنامج التوعوي والإرشادي لحث مربي الإبل على بيع إبلهم وإيجاد الآليات المناسبة لشراء الإبل وانتقالاً إلى تسهيل عمليات نقل وذبح الإبل للأسواق المحلية أو تصدير الإبل الحية إلى الخارج وانتهاءً إلى فتح منافذ تسويقية للإبل ولحومها محليا وإقليميا، وتشير نتائج أداء المشروع إلى انه تم خفض عدد 44512راساً من الإبل من أصل 49381 رأسا حتى تاريخ 1/10/2005م وهو ما يعادل90.1% من العدد المستهدف.