Toggle العربية English

قصص النجاح

الرئيسية >> قصص النجاح
طباعة ارسال

محل لبيع الأسماك في محافظة البريمي


عبد الله بن مصبح النعيمي من ولاية البريمي بمحافظة البريمي من الشباب الذين اتجهوا للعمل في مشاريعهم الخاصة بدافع طموح شخصي للعمل في المجال الذي يجدونه مناسبا لهم ويفتح لهم باب التطور في مراحل العمل المختلفة وقد عمل على إقامة محل لبيع الأسماك بالولاية مستفيدا من برنامج الدعم الذي تقدمه الوزارة في مجال التسويق السمكي.
 
 
بداية المشروع
     تحدث عبدالله بن مصبح النعيمي عن مشروعه فقال: افتتحنا المحل في منطقة سوق ولاية البريمي وانتهينا من تجهيزه بالمعدات مثل الثلاجات المبردة والثلاجات المجمدة ومعدات تقطيع الأسماك ووحدة إنتاج الثلج بدعم من الوزارة وقمنا بالإتفاق مع شركات بيع وتسويق الأسماك لتوفير الأسماك على فترات زمنية متتابعة ونعمل أيضا للوصول لاتفاقيات مع شركات أخرى وفق الإمكانيات ووفق ما هو متاح والعمل حاليا يتجه إلى توفير الأسماك للفترة القليلة مع توقعات ارتفاع الطلب على الأسماك من قبل المستهلكين.
 
دراسة السوق
     يؤكد عبدالله النعيمي على أهمية إجراء دراسة مصغرة عن السوق وتطوراته ومعرفة حجم الطلب الحقيقي للسوق واحتمالات زيادة الطلبات في المستقبل ومعرفة الأسعار ومواسم الأسماك وذلك مهم من ناحية معرفة توفر الأسماك في فترة زمنية وانعدامها في فترة أخرى وما هي البدائل التي يمكن الحصول عليها لتوفيرها لجمهور المستهلكين وإجراء تلك الدراسة لا يتطلب ذلك الجهد الكبير بقدر ما هو عمل ضروري يسبق المشروع ويحدد طريقة العمل فيه.
 
 
عدم الاستعجال
     وينصح عبد الله النعيمي الشباب الذين يقررون إنشاء مشاريعهم بعدم استعجال النجاح في مثل هذه المشاريع والعمل خطوة بخطوة للوصول إلى النجاح ومن المحتمل مواجهة بعض الصعوبات وطبيعي أن يتأخر تحقق النجاح لبعض الظروف المحيطة بالمشروع وفي أحيانا كثيرة هي ظروف خارجة عن إرادة وتأثير صاحب المشروع.
 
تطوير مستمر
     أهم عامل لنجاح المشروع كما يصفه عبد الله النعيمي هو: التطوير المستمر والتخطيط لما هو قادم والتطوير يبدأ من الأفكار وترجمتها إلى عمل ومتابعة حركة السوق والتعرف على طلبات المستهلكين وإقامة إتفاقيات مع شركات الأسماك لتوفيرالأسماك والمنتجات البحرية ومنتجات القيمة المضافة في المحل للمستهلكين وبعد بذل الجهد يأتي التوفيق من - الله - سبحانه وتعالي ويتحقق النجاح.

 
 


التعليقات