الأحداث المركز الاعلامي / الأحداث
حلقة عمل التخطيط الاستراتيجي للقطاع الزراعة بشقيه النباتي والحيواني تناقش الحلول الناجحة لتطويره
2 يناير

     عقدت اليوم بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض حلقة عمل التخطيط الاستراتيجي للقطاع الزراعة بشقيه النباتي والحيواني والتي تناقش التحديات والمعوقات بهدف إيجاد الحلول الناجحة لتطوير القطاع الزراعي.

      حضر الحلقة معالي الدكتور حمد بن سعيد العوفي وزير الزراعة والثروة السمكية وسعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل الوزارة للزراعة واستهدفت الحلقة الخبراء والمستشارون بالوزارة والمحافظات ومديرو العموم بالمديريات المركزية بالوزارة والمحافظات ومديرو الدوائر والمحطات البحثية ورؤساء أقسام الشؤون الزراعية والحيوانية بالمحافظات.

 

     ويأتي إقامة هذه الحلقة بناء على توجهات الوزارة مع الجهات ذات الاختصاص لتنفيذ مختبر متخصص لقطاع الزراعة أسوة بما تم من جهود في تنفيذ مختبرات للثروة السمكية تركز على تخطيط أولويات القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني خلال خمس إلى عشر سنوات قادمة بعد تحليل أهم التحديات التي تواجه القطاع والحلول المقترحة وتحديد برامج ومشاريع يتم تنفيذها بداية من العام القادم 2020 وخلال سنوات الخطة الخمسية العاشرة (2021-2025) إضافة الى وضع تصور عام حول آلية الترويج للقطاع بما يكفل للجهات القيام بتمويل برامج ومشاريع القطاع.

 

     وتهدف حلقة العمل الى تحديد أهم التحديات والحلول ذات التأثير المباشر على أداء قطاع الزراعة بشقيه النباتي والحيواني خلال المرحلة القادمة والتركيز على معالجة أهم (10) تحديات مع وضع الحلول القابلة للتنفيذ كما تهدف الى تقديم مبادرات أو برامج ومشاريع تساهم في تعزيز الارتقاء بالقطاع الزراعي حتى نهاية 2025-2030م.

     وقد تم توزيع المشاركين إلى مجموعات تخصصية نباتية وحيوانية تضم الجوانب التنموية والإرشادية والبحثية والتسويقية والاستثمارية كإدارة المياه والأراضي المراعي والموارد العلفية ونظم والإنتاجية لكافة السلع المنتجة القيمة المضافة (التسويق والتصنيع والخزن).

 

     وقد تطرقت الحلقة الى عدد من المحاور الرئيسية ففي المحور الاول وهو  محور إدارة المياه والأراضي تفرعت منه مجالات مثل نظم الري الحديثة ونظم الري التقليدية واستغلال مصادر المياه غير التقليدية والتملح وحصر الأراضي الزراعية ومساحتها وتصنيفها وفقا للأنشطة النباتية والحيوانية التابعة للوزارة والمقدمة من قبل الجهات الأخرى بالإضافة الى الملكية وحجم الحيازات واستغلال الأراضي وخصوبتها، واشتمل المحور الثاني على  المراعي و الموارد العلفية وتشمل المصدر والتصنيع نظم التغذية والمسورات المشاتل والإنتاجية ونظم الرعي والمحور الثالث شمل نظم الإنتاج و الإنتاجية ونظم الإنتاج على مستوى كل مجموعة محصوليه والتركيبة المحصوليه والميزة النسبية للمحافظات وتقليل الفاقد ونظم الإنتاج على مستوى كل مجموعة إنتاجية والميزة النسبية للمحافظات لأنشطة الإنتاج الحيواني وتقليل الفاقد وتطرق المحور الرابع وهو القيمة المضافة الى  التسويق والتصنيع والتعبئة والخزن والنقل للمنتجات النباتية والحيوانية.

 

     هذا ويشمل اليوم الثاني استمرار عمل المجموعات التخصصية والعمل على دراسة الحلول الممكنة لمواجهة التحديات التي تم استخلاصها باليوم الأول وتبويبها واقتراح أهم الحلول لعدد (10) تحديات ووضع خطة العمل متضمنة المبادرات أو المشاريع المقترحة وعرض مخرجات الورشة من قبل رؤساء المجموعات التخصصية؛ وسيتم توزيع المجموعات التخصصية بقاعتين منفصلتين الأولى للمجموعات التخصصية للأنشطة النباتية والأخرى للأنشطة الحيوانية، على أن يتم تحديد رئيس فريق لكل مجموعة تخصصية وأثنان لمسيري الجلسة لكل نشاط وسيتم خلال اليوم الأول تحديد أهم (10) تحديات يتطلب التركيز عليها لإيجاد الحلول المناسبة وفقا للمجالات الرئيسية للأنشطة الزراعية والحيوانية المختلفة.


كلمات مفتاحية: التخطيط_الاستراتيجي_للقطاع_الزراعة
أضف تعليقك
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشره بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والإيميل
مواضيع ذات علاقة
تواصل معنا
النشرة البريدية
احصائيات الموقع
مواقع الوزارة