الاخبار المركز الاعلامي / الاخبار
بدء الاجتماع العشرون للجنة التعاون الزراعي بدول المجلس
20 يونيو

عقد صباح اليوم السبت بفندق قصر البستان الاجتماع العشرين للجنة التعاون الزراعي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وذلك لمناقشة عدداً من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال والهادفة إلى تعزيز التعاون والتكامل بين دول المجلس في المجالات الزراعية والحيوانية والسمكية.

 

 

وقد القى سعادة محمد بن عبيد المزروعي مساعد الامين العام كلمة قال فيها : يسرني في مستهل كلمتي هذه أن ارفع إلى مقام حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد ،حفظه الله- رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون،  أسمى آيات الشكر والعرفان والتقدير, ولإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس يحفظهم الله على دعمهم المستمر والمتواصل لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك في شتى الميادين, وخاصة في المجال الزراعي متمنيا لحكومة وشعب سلطنة عمان دوام التقدم والرقي والإزدهار في ظل القيادة الحكيمة ،  كما يطيب لي بالأصالة عن نفسي ونيابة عن الأمانة العامة لمجلس التعاون أن أرحب بكم أجمل ترحيب ، وان أشكركم على مشاركتكم في فعاليات الاجتماع العشرين للجنة التعاون الزراعي،  سائلا الله العلي القدير أن يوفقنا جميعا لتحقيق ما يتطلع إليه قادتنا يحفظهم الله، لرخاء واستقرار دول وشعوب مجلس التعاون لتحقيق المزيد من الإنجازات القيمة في مسيرة المجلس المباركة ، ويسعدني أن أرحب بمعالي الدكتور جمعه بن أحمد الكعبي وزير شؤون البلديات و الزراعة بمملكة البحرين وبمعالي عبدالله بن مبارك المعضادي وزير البيئة والمياه  بدولة قطر لمشاركتهما لأول مرة في إجتماع لجنتكم الموقرة ،  متمنيا لهما التوفيق والسداد ، وإني على ثقة بمساهماتهما  الإيجابية و الفعالة في أعمال هذه اللجنة ولا يفوتني الإشادة  بالدور الإيجابي الفعال لسلفيهما معالي منصور بن حسن بن رجب وزير شؤون البلديات والزراعة بمملكة البحرين ومعالي الشيخ عبدالرحمن بن خليفة آل ثاني وزير الشؤون البلدية والزراعة أثناء مشاركتهما في أعمال لجنتكم الموقرة .

 

 

واضاف سعادته في كلمته : مما لا شك فيه أن قضية الأمن الغذائي قد فرضت نفسها في العامين المنصرمين في منطقتنا وكان لحرص أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس ، حفظهم الله ورعاهم، حول قضية الأمن الغذائي تبلور في قرار القمة التاسعة والعشرين التي عقدت في مدينة مسقط العامرة في ديسمبر الماضي بتكليف الهيئة الإستشارية بدراسة موضوع الأمن الغذائي ورفع توصياتها لقمة المجلس القادمة، ويسرني الإشادة بنتائج ندوة الأمن الغذائي التي تمت إقامتها في الأمانة العامة خلال الفترة 1-2 نوفمبر 2008م  وكان للجنتكم الموقرة ولتوجيهاتكم الكريمة الأثر الإيجابي في نجاحها من خلال مساهمة ذوي الخبرة والتخصص في وزاراتكم الموقرة ويتضمن جدول أعمالكم هذا بندا يتعلق بما توصلت إليه تلك الندوة من توصيات وتجدر الإشارة إلى أن بعض التقارير المختصة تتوقع عودة مشكلة الأمن الغذائي في الأعوام القادمة مما يتطلب منا تضافر الجهود في وضع إستراتيجيات مشتركة لمواجهة تلك التحديات المحتملة ، وفي هذا الصدد نود الإشارة إلى العلاقة الوثيقة بين الأمن الغذائي والأمن المائي حيث لا يمكن الحديث عن الأمن الغذائي دون التطرق إلى الأمن المائي وما للظروف البيئية التي تتميز بها دول مجلس التعاون من أثر واضح يتجلى في شح المياه وتناقص المخزون المائي ومما يتطلبه ذلك من تبني إستراتيجات للحفاظ على مخزون المياه. وحيث أن الزراعة تستهلك نسبة كبيرة من استهلاك المياه تقارب(85%) فقد سعيتم بتوفيق من الله إلى توجيه الجهات المعنية في وزاراتكم الموقرة  بإدخال الأنظمة الحديثة للري في المزارع وتعزيز دور الإرشاد على ضوء المعطيات البيئية.

 

 

كما اشار سعادته الى المواضيع المطروحة فقال : من المواضيع المطروحة على جدول الاجتماع قانون (نظام) الرفق بالحيوان ولائحته التنفيذية لأهميته بالنسبة لعلاقة دول المجلس بالعالم الخارجي وخصوصا بالدول التي تستورد دول المجلس منها الحيوانات الحية ومنتجاتها، حيث أن هذه الدول لا تعي أو تتجاهل أسبقية تعاليم الإسلام الحنيف  للقوانين الوضعية في مجال الرفق بالحيوان فإن هذا القانون (النظام) بالنسبة لدول المجلس لا يعني تشريعا جديدا وإنما هو من باب درء الحجة إذ تؤكد تعاليم الشريعة الإسلامية السمحة، والتي سبقت التشريعات الوضعية  في كيفية التعامل مع الحيوان ، ويسجل لمجلس التعاون الأسبقية في سن هذا التشريع على التجمعات الإقليمية الأخرى.

 

 

لابد لي أن أشير إلى أن جدول أعمال هذا الإجتماع حافل بالعديد من المواضيع الهامة، والذي يأتي استكمالا لما تم بحثه في الإجتماعات السابقة، إن القوانين (الأنظمة ) الأخرى المدرجة على جدول اجتماعكم هذا تأتي إستكمالا إلى الإنجازات الطيبة التي حققتها لجنتكم الموقرة . وفي هذا السياق فيسرنا التنويه بالتوصية الخاصة بإلغاء الرسوم المستوفاة في المحاجر الزراعية البينية مما يعني حرص لجنتكم الموقرة على تعزيز التجارة البينية بين دول المجلس ونتطلع إلى العمل بمثله بالنسبة للمحاجر البيطرية عندما تنتهي لجنة الثروة الحيوانية من رفع توصياتها.

 

 

واستطرد في كلمته قائلا : لقد بذل أصحاب السعادة وكلاء الوزارات أعضاء اللجنة التحضيرية جهدًًا قيمًا في التحضير لاجتماعكم هذا، كما بذلت اللجان الفنية الأخرى جهودًا كبيرة في هذا السياق خلال السنة الماضية، ومعروضا على لجنتكم الموقرة توصيات عده, منها على سبيل المثال إقرار اللائحتين التنفيذيتين لقانون (نظام ) المبيدات والأسمدة و قانون (نظام)محسنات التربة الزراعية بصفة إلزامية كذلك قانون(نظام) المستحضرات البيطرية, ومن المواضيع الهامة المدرجة على حضراتكم المركز الموحد للإنذار المبكر لمكافحة الأوبئة بدول المجلس الذي يعني حرص لجنتكم الموقرة في معالجة الأمور التي تهم الصحة العامة بالنسبة للثروة الحيوانية في دول المجلس و حرصكم على سلامة المواطن والمقيم في دول المجلس. أيضا معروض على حضارتكم مشروع مسح الأسماك القاعية في دول المجلس، كما سيتم في إجتماعكم هذا الطرق إلى الإستزراع السمكي وظاهرة المد الأحمر وجهودكم المباركة ، بإذن الله، في هذين المجالين .

 


كلمات مفتاحية : التعاون _الزراعي
0 أضف تعليقك
0
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشرة بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والبريد الالكتروني
تواصل معنا
النشرة البريدية
احصائيات الموقع
مواقع الوزارة