الاخبار المركز الاعلامي / الاخبار
لأول مرة بالسلطنة.. مكافحة آفة الحميرة التي تصيب ثمار النخيل باستخدام طفيل الترايكوجراما
18 مارس

     من أجل توسيع المكافحة الحيوية لآفة الحميرة التي تصيب أشجار النخيل تم أمس الثلاثاء لأول مره في السلطنة إطلاق طفيل الجينوزس مع طفيل الترايكوجراما للمكافحة الحيوية لآفة الحميرة حيث تم اختيار عدد 15 مزرعة بولاية بركاء وهي من المزارع التي لم يسبق وأن تم إطلاق أي أعداء حيوية بها وتم احتساب عدد الأشجار وذلك لمعرفة العدد المناسب من الطفيليات لكل شجرة، وتم إطلاق طفيل الترايكوجراما بمعدلات مختلفة (1000 طفيل 2000طفيل و3000 طفيل) لدراسة الجرعة اللازمة للحد من ضرر آفة حشرة الحميرة على ثمار النخيل، كما تم إطلاق طفيل الترايكوجراما و طفيل الجينوزس في بعض المزارع بهدف مقارنة كفاءة المكافحة باستخدام النوعين.

 

     يأتي هذ العمل ضمن برنامج المكافحة المتكاملة لمكافحة طوري البيض واليرقة لآفة الحميرة الذي تنفذه الوزارة ممثلة في المديرية العامة للبحوث الزراعية والحيوانية وفي إطار الجهود المتواصلة من قبل الباحثين والمختصين بالمديرية من أجل مكافحة مختلف الآفات التي تصيب الأشجار والنباتات بطرق آمنة وصديقة للبيئة (مكافحة حيوية) ومحاولة التقليل من استخدام المبيدات والمواد الكيماوية.

 

     وقد يتغذى الجينيوزس على اليرقات، بينما الترايكوجراما يتغذى على البيض، علما أنه كان سابقا يستخدم فقط طفيل الجينيوزس لمكافحة هذه الآفة، الجدير بالذكر بأن طفيل الترايكوجراما يستخدم في مجال المكافحة الحيوية لفراشة ثمار الرمان بالجبل الأخضر خلال الاعوام السابقة منذ عام 2004م إلى يومنا هذا2020م.

 

     تعد حشرة الحميرة Batrachedra amydraula من أهم الآفات الحشرية الرئيسية التي تصيب ثمار النخيل في العديد من الدول المنتجة للتمور وبخاصة في المناطق الرطبة والساحلية كسلطنة عمان والعديد من دول العالم العربي.

 

     تؤدي الإصابة بهذه الحشرة إلى خسائر اقتصادية واضحة في الإنتاج الاقتصادي للتمور، قد تصل إلى 80% في بعض البلدان العربية وتتلف يرقات الحميرة أعداد كبيرة من الثمار غير الناضجة حيث تتغذى اليرقات على الثمار بمختلف أحجامها مسببة موتها وبقاءها على العذوق وتلونها باللون البني في وقت مبكر من الموسم مما تسبب خسائر اقتصادية كبيرة.

 

     حشرة الحميرة لديها ثلاثة أجيال في السنة والتي تبدأ مع بداية عقد ثمار النخيل بدءا من شهر فبراير وحتى بداية تحول الثمار لمرحلة البسر في نهاية شهر مايو، في نهاية الجيل الثالث تقوم اليرقات بنسج شرانق بيضاء حول نفسها وتدخل في مرحلة سبات حتى شهر فبراير المقبل لاستكمال التطور للحشرة الكاملة.

 

     في كثير من الأحيان يستخدم المزارعين مختلف المبيدات على مستوى تركيز عال للسيطرة على هذه الآفة، التي تؤدي إلى زيادة تكلفة الإنتاج وكذلك تؤثر على صحة الإنسان والبيئة في عام 2006 م قام المختصون بقسم بحوث المكافحة الحيوية بالمديرية العامة للبحوث الزراعية والحيوانية بمسوحات أولية للبحث عن أي اعداء حيوية للحميرة ومكافحتها بطريقة آمنة وصديقة للبيئة حيث تم تسجيل أربعة من الطفيليات (الجينوزس، والبراكون، والابنتلس، وطفيل من عائلة الايلوفيديا) التي تهاجم طور اليرقة ومن أهم هذه الأعداء الحيوية التي تمت ملاحظتها مع أغلب عينات الثمار المصابة ومن مختلف المواقع طفيل الجينوزس، منذ عام 2007 تم إطلاق طفيل الجينوزس المحلي في مزارع النخيل في عدد من المحافظات. يستهدف طفيل الجينوزس الطور اليرقي لآفة الحميرة.

 

     تتعرض أشجار النخيل بمختلف أنواعها للإصابة بعدد من الآفات والأمراض التي تسببها الحشرات والعناكب المختلفة، وتختلف أنواعها فمنها ما يعيش على الثمرة أو الساق أو السعف أو الجريد، وأهمها سوسة النخيل الحمراء والحفارات والدوباس والحميرة إضافة إلى الحشرات التي تصيب الثمار، وتؤدي إلى هلاك المحصول مسببة أضراراً اقتصاديه.


كلمات مفتاحية : مكافحة_آفة_الحميرة
0 أضف تعليقك
0
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشرة بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والبريد الالكتروني
تواصل معنا
النشرة البريدية
احصائيات الموقع
مواقع الوزارة