الاخبار المركز الاعلامي / الاخبار
اجتماع تحضيري لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية
11 أبريل

     نظمت الوزارة وبالتعاون مع مكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في السلطنة صباح اليوم الاحد -11 أبريل- اجتماعا عبر الاتصال المرئي للتحضير لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية والذي سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية في شهر سبتمبر من العام الجاري 2021م وقد ترأس الاجتماع معالي الدكتور سعود بن حمود بن احمد الحبسي وزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه.

 

     وخلال الاجتماع ألقى معالي الدكتور وزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه كلمة قال فيها: يسعدني ويطيب لي أن أتحدث اليكم في هذا اليوم بمناسبة عقد الاجتماع التحضيري لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) حيث تسلط القمة التي ستعقد فعاليتها في نيويورك في شهر سبتمبر من العام الحالي 2021 م الضوء على أبرز التحديات التي تواجه واقع ومستقبل النظم الغذائية بالعالم أجمع ولتكثيف الجهود لإيجاد الحلول العملية لتلك التحديات على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي إن مصطلح النظام الغذائي ‘يشير إلى مجموعة الأنشطة التي ينطوي عليها إنتاج الأغذية ومعالجتها ونقلها واستهلاكها فالنظم الغذائية تمس كل جانب من جوانب الوجود البشري وتؤثر سلامة وجودة أنظمتنا الغذائية تأثيراً عميقاً على صحة أجسامنا وكذلك على صحة بيئتنا واقتصاداتنا وثقافاتنا وعندما تعمل النظم الغذائية بشكل جيد، فإنها تصبح قادرة على توحيد صفوفنا كأُسَر ومجتمعات محلية وأمم.

 

     وأضاف معالي الدكتور الوزير: هناك العديد من النظم الغذائية في العالم لا تزال هشة ولم تُتناوَل بالدراسة ومعرضة للانهيار كالذي اختبره ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم بشكل مباشر أثناء جائحة فيروس كورونا (كوفيد- 19) وعندما تضطرب الأنظمة الغذائية فإن النتائج الناجمة عن ذلك تؤثر على صحتنا واقتصادنا وتعليمنا فضلاً عن حقوق الإنسان والسلام والأمن وكما هو الحال في حالات عديدة يكون الفقراء أو المهمشين بالفعل هم الأكثر تضررا والخبر السار هو أننا نعرف ما نحتاج إلى القيام به للعودة إلى المسار الصحيح ويتفق العلماء على أن تحويل أنظمتنا الغذائية من أفضل الطرق لتغيير المسار وإحراز تقدم نحو تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة وستمكننا من المحافظة على النظم الغذائية المحلية ونحن جميعاً جزء من النظام الغذائي ولذلك يجب علينا جميعاً أن نتضافر لتحقيق ذلك.

 

     وأضاف معاليه: وفي السلطنة والحمد لله ونتيجة تظافر جهود الجميع فقد حققت تقدما في مؤشر الأمن الغذائي والذي يشمل توافر الغذاء وجودته وسلامته حيث جاءت في المركز الثاني عربيًا والرابع والثلاثين عالميًا في النسخة التاسعة من مؤشر الأمن الغذائي العالمي للعام الماضي 2020م في التقرير الذي أصدرته وحدة المعلومات التابعة لمجلة الإيكونيميست البريطانية.

 

     واختتم معاليه كلمته: بالتوجه بالشكر الجزيل لجميع المؤسسات العامة والخاصة التي لها علاقة وارتباط وثيق بالنظم الغذائية الوطنية على إسهامها الفعال في الحوارات والمسارات الخاصة بالنظام الغذائي الوطني واثراءها لتلك الحوارات القيمة ودورها الكبير في المحافظة على النظام الغذائي الوطني واستدامته وبصورة خاصة مكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بالسلطنة وجميع المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص ومنظمات وهيئات المجتمع المدني.

 

     من جانبها ألقت سعادة الدكتورة نورة أورابح حداد ممثلة منظمة الأغذية والزرعة للأمم المتحدة (الفاو) في السلطنة كلمة قالت فيها: قمة الأمانة العامة للأمم المتحدة للنظم الغذائية ستنعقد في سبتمبر 2021م  لذا شجعت الدول الاعضاء على تنظيم هذه الحوارات على الصعيد الوطني وتهدف هذه الحوارات إلى رسم ملامح مسارات لبناء نظم غذائية وطنية مستدامة وسيتم عرضها في الأشهر التي تسبق انعقاد القمة لذلك من المهم أن تجمع هذه الحوارات كل أصحاب المصلحة كونها تعنى  بتقييم الخطط والسياسات الغذائية والزراعية الحالية ومن ثم البناء عليها بإتباع منظور واسع للنُظم الغذائية المستدامة وستساهم أيضا في إظهار الطموحات الوطنية عند طرحها خلال القمة.

 

     وأضافت أورابح: بات من الضروري تحويل النظم الغذائية الحالية لجعلها أكثر صموداً وصلابة ويتطلب هذا إلى مشاركة ومساهمة جميع أصحاب المصلحة، حيث أن هناك اعتراف صريح بمدى الحاجة الماسة إلى مشاركة أفضل من الجهات الفاعلة الحكومية و الغير الحكومية مثل القطاع الخاص والمزارعين و المؤسسات الصغيرة والجهات الأكاديمية والبحثية كلّ منهم يؤدي دوراً مميزاً لتحويل النظم الغذائية للمزيد من الاستدامة فنحن بحاجة إلى نهج متكامل لدفع عجلة استدامة النظم الغذائية إلى الأمام من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030م.

 

     الجدير بالذكر بان قمة الأمم المتحدة لنظم الغذاء لعام 2021 م ستعقد أعمالها على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في خريف العام الجاري 2021م وتهدف إلى اتخاذ إجراءات هامة وإحراز تقدم يمكن قياسه نحو تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030م بالإضافة إلى وضع مبادئ لتوجيه الحكومات وأصحاب المصلحة الذين يسعون إلى الاستفادة من أنظمتهم الغذائية وإنهاء الجوع في العالم ومحاربة كافة أشكال سوء التغذية والاهتمام بضمان التنوع الاحيائي وتعزيز صمود الفئات الأكثر احتياجا والتعامل مع الصدمات والتغيرات المناخية.

 


كلمات مفتاحية : قمة_الأمم_المتحدة_للنظم_الغذائية
0 أضف تعليقك
0
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشرة بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والبريد الالكتروني
مواضيع ذات علاقة
اجتماع تحضيري لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية 11 أبريل 2021 قمة_الأمم_المتحدة_للنظم_الغذائية
تواصل معنا
النشرة البريدية
احصائيات الموقع
مواقع الوزارة