الاخبار المركز الاعلامي / الاخبار
السلطنة تحتفل بيوم الشجرة بجامعة الشرقية بإبراء
31 أكتوبر

     احتفلت السلطنة صباح اليوم الأحد بيوم الشجرة الذي يصادف 31 أكتوبر من كل عام حيث نظمت الوزارة بهذه المناسبة احتفالاً بمقر جامعة الشرقية بولاية إبراء تحت رعاية سعادة الشيخ علي بن أحمد الشامسي محافظ شمال الشرقية وبحضور عدد من المسؤولين والمزارعين والأكاديميين والباحثين والمهتمين بالقطاع الزراعي.

 

     وفي كلمة ألقاها المهندس سالم بن سعود الكندي مدير عام الثروة الزراعية وموارد المياه بمحفظة شمال الشرقية قال: يأتي هذا الاحتفال الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع جامعة الشرقية بهدف حث وتشجيع المجتمع للحفاظ على الأشجار والإكثار من زراعتها وبث الوعي بأهمية الشجرة بالنسبة للإنسان والحيوان، والتعريف بدورها في البيئة من الناحية الحيوية والجمالية والتأكيد على الاعتناء بها لوقف الزحف الصحراوي والحد من الاحتباس الحراري.

 

     وتابع الكندي حديثه عن أهمية الشجرة قائلا: يعتمد الانسان على الأشجار في إنتاج الغذاء والدواء والكساء والبناء وفي الكثير من متطلبات الحياة اليومية وتنتج الاشجار الاكسجين ومخزن لثاني اكسيد الكربون وهو وسيلة لتثبيت التربة والوقاية من الفيضانات والانجرافات وتوفر المأوى للعديد من الحيوانات والطيور التي تعيش في البرية وتساعد على خفض مستويات التلوث وتقلل من درجات الحرارة في الصيف ومصدر ظل للإنسان. وتتأثر الاشجار بالتغيرات المناخية والكوارث الطبيعية في العالم كما أن تدخل الإنسان من خلال قطع الغابات والحرائق و الزحف العمراني ساهم بشكل ملحوظ في التصحر و انحسار الرقعة الخضراء في هذا الكون وعليه كان لابد من الوقوف و مراجعة الأنظمة والتشريعات لحماية الاشجار وايجاد برامج شاملة لتوسيع الرقعة الخضراء للحفاظ على التوازن البيئي، وخلصت الدراسات بأن افضل حل لمشكلة المناخ هو إعادة تشجير مناطق جديدة على نطاق عالمي واسع، وأن الإنسان مطالب بزراعة ملايين الأشجار لحل هذه المشكلة وتلبية لهذه الدعوة فإن العديد من المنظمات والدول تطلق مبادرات رائدة لزيادة الرقعة الخضراء في الأرض وعلى رأسها مبادرة -الشرق الاوسط الأخضر- التي أطلقتها المملكة العربية السعودية لزراعة ملايين الأشجار وشاركت السلطنة في هذه القمة حيث مثل السلطنة معالي الدكتور سعود بن أحمد الحبسي وزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه وذلك لما توليه السلطنة من اهتمام بالقطاع الأخضر.

 

     كما أشار الكندي لجهود الوزارة: تنفذ الوزارة حزمة شاملة من السياسات والاستراتيجيات لتحقيق الاستغلال الامثل للموارد الزراعية والمائية وربطها بنظم الإنتاج التي تساعد في تحقيق التنمية الاقتصادية وفقا لرؤيه 2040 للسلطنة، وتولي الوزارة الاهتمام بإدارة وتنفيذ الخطط والمشاريع الاستثمارية بالتنسيق مع القطاع الخاص وباقي الشركاء من خلال تحديث برامج الإنتاج والعمليات الزراعية والتصنيع والتسويق والحفاظ على الأراضي الزراعية حيث بلغ معدل النمو في القطاع الزراعي خلال الفترة من 2015م إلى م2019 حوالي 6 %.

 

     وأضاف: وتهدف الوزارة من خلال هذه البرامج إلى تنويع مصادر الدخل والمساهمة في الاكتفاء وتعزيز الأمن الغذائي حيث يتوقع أن يصل إجمالي الإنتاج الزراعي لعام 2021 إلى 3.7 مليون طن فضلا عن ايجاد فرص عمل لضمان الاستقرار الاجتماعي.

 

     وتابع: كما تقوم الوزارة بصيانة الأفلاج والسدود وفق الإمكانيات المتاحة والاستغلال الأمثل للمياه ونشر أنظمه الري، ودراسة الاستفادة من مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا واستغلال المياه وزراعة المحاصيل والأشجار المتحملة للملوحة بما يتيح التوسع في الزراعة الرأسية والأفقية حيث بلغ عدد السدود بالسلطنة 65 سدا.

 

     وعن جهود الوزارة في النهوض بأشجار النخيل قال: تأتي زراعة وتنمية النخيل من أولويات الوزارة وفقا للاستراتيجية الوطنية للنهوض بنخيل التمر وبرامجها الإرشادية والبحثية، حيث يبلغ أعداد النخيل بالسلطنة 9 مليون نخلة والتي تمثل 24 % من المساحة المزروعة و 77 % من إجمالي مساحه الفاكهة ب(61) ألف فدان ولمواكبة مشروع زراعه المليون نخله وبرامج الإحلال والتجديد للنخيل المعمرة تم إنتاج 85 ألف نخلة بمختبر الزراعة النسيجية بجماح، كما بلغت مساحة أشجار النارجيل( 1517) فدان، وبإنتاجية( 6709) طن لعام2020م وتسعى الوزارة للاستثمار بزراعة( 100) فدان من أشجار النارجيل.

 

     وأضاف: على سبيل المثال لا الحصر فإنه تم التوقيع على الاستثمارات في مجال زراعه أشجار الفاكهة لتعزيز الأمن الغذائي بزراعه (100) فدان من أشجار التين بمحافظة جنوب الشرقية و(200) فدان لزراعة أشجار الأمبا بمحافظه جنوب الباطنة، كما تم إنتاج (112) ألف شتلة عنب بولاية المضيبي بمحافظه شمال الشرقية، وهو باكورة مشروع تطوير وزراعة العنب بالتعاون مع صندوق التنمية الزراعية والسمكية.

 

     كما تم إنتاج حوالي (121) ألف شتلة فاكهة مختلفة من محطة البحوث الزراعية لبرامج الحقول الزراعية، بالإضافة إلى تبني برامج تنموية وبحثية في مجالات الوقاية والإنتاج النباتي وبرامج التربة والمياه، وإزاله الأشجار الضارة مثل (المسكيت) وبرامج التحصين والعلاج للثروة الحيوانية، وتطوير نحل العسل حيث بلغ إنتاج العسل بحوالي 611 طن لعام 2020م.

 

     هذا وتضمن الحفل عدد من الفعاليات مثل عرض مرئي حول جهود الوزارة في تنمية القطاع الزراعي، وعرض ورقة عمل حول مؤشرات القطاع الزراعي، وكذلك عرض مرئي حول احتفال الجامعة بيوم الشجرة، كما تم تنظيم معرض مصاحب للفعالية وغرس فسائل النخيل النسيجية بالحرم الجامعي.

 

     وعلى هامش الاحتفال شارك صندوق الزمالة لموظفي الوزارة احتفال مدرسة السيب العالمية بيوم الشجرة بالتعاون مع المديرية العامة للبحوث الزراعية حيث تم إلقاء محاضرة حول الزراعة المائية وكذلك تم توزيع بعض الشتلات.

 

     ومن ناحية أخرى يقوم صندوق الزمالة بتنظيم مبادرة مجتمعية بعنوان غرسة تحت شعار "معا لنعيد الباطنة خضراء" تستهدف الحدائق المنزلية وبعض المزارع الصغيرة المتأثرة بإعصار شاهين في ولاية الخابورة والسويق وصحم، حيث سيتم غرس وتوزيع شتلات متنوعة ما بين الزينة والمثمرة.


كلمات مفتاحية : يوم_الشجرة
0 أضف تعليقك
0
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشرة بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والبريد الالكتروني
تواصل معنا
النشرة البريدية
احصائيات الموقع
مواقع الوزارة