الاخبار المركز الاعلامي / الاخبار
الزراعة تناقش ملامح وأهداف ومنهجية تنفيذ التعداد الزراعي 2012 -2013 م
6 أغسطس

  عقد بديوان عام وزارة الزراعة والثروة السمكية جلسة نقاش حول ملامح وأهداف ومستلزمات تنفيذ التعداد الزراعي 2012 – 2013 م بحضور معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية وأصحاب السعادة وكلاء الوزارة  وعدد من مدراء العموم والمستشارين وعدد من الموظفين .
   وقدم الدكتور خالد بن منصور الزدجالي مدير عام التخطيط وتنمية الاستثمار – مدير عام التعداد ورقة عمل استعرض فيها خطط وأهداف وإجراءات التنفيذ للتعداد الزراعي 2012 – 2013 م حيث قال : يعتبر التعداد الزراعي عملية إحصائية واسعة النطاق تتولى تنفيذها الحكومة لحصر المكونات الأساسية للقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني ، وتشمل مجالات تغطية التعداد جميع الحيازات النباتية بغض النظر عن المساحة والحيازات الحيوانية (بما في ذلك العزب) وحيازات الدواجن والحيازات المختلطة . ولا يشمل التعداد المشاتل خارج الحيازات الزراعية ومحلات بيع مدخلات الإنتاج النباتي أو الحيواني (بذور ،أسمدة، آلات، .....الخ) والحدائق المنزلية ، والخيول والجمال خارج الحيازات الزراعية والحيوانات الموجودة في مواقع مؤقتة (للبيع) ،والمراعي الطبيعية كما ان التعداد لا يشمل الإنتاج وتكاليف مدخلات الإنتاج وملوحة التربة والمياه ....الخ .
توفير البيانات
   وعن اهداف التعداد الزراعي قال الدكتور خالد الزدجالي : يهدف التعداد إلى توفير بيانات ومعلومات إحصائية تفصيلية ومحدّثه حول البنى الأساسية للقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني الأمر الذي يساعد على وضع الاستراتيجيات وخطط التنمية وخطط الخدمات والإرشاد ويوفر المعلومات لخدمة الباحثين والدارسين. كما يهدف التعداد الزراعي توفير أطر للمسوحات الإحصائية الزراعية المختلفة وتوفير معيار إضافي لتقييم مصداقية تقديرات مسوحات المعاينة بالإضافة إلى توفير مؤشرات لتقييم المتحقق من أهداف التنمية الزراعية وتوفير فرص إضافية لتدريب الكوادر الإحصائية على وسائل جمع البيانات ومعالجتها ونشرها.
المرحلة الزمنية للتعداد الزراعي 2012 – 2013 م
لقد بدأت المرحلة التحضيرية للتعداد الزراعي 2012 -2013 م منذ شهر يناير 2012 م وستنتهي بإذن لله  شهر نوفمبر 2012 م ، اما المرحلة الاعلامية ستكون خلال الفترة من شهر سبتمبر 2012 م ولغاية يونيو 2013 م ، اما البرنامج الزمني المخصص لتدريب الكوادر سيكون في شهر نوفمبر. يعقب التدريب  مباشرة مرحلة جمع البيانات حيث سيبدأ العد والمسح الفعلي للتعداد في ديسمبر 2012 م وسينتهي مع نهايو شهر إبريل 2013 م ويليها مرحلة معالجة البيانات وتستمر لمدة شهرين ( مايو ويونيو 2013 م) وبعدها تبدأ عملية تحليل البيانات خلال الاشهر يوليو ، اغسطس ، سبتمبر . اما الأشهر الثلاثة والأخيرة  (اكتوبر نوفمبر، ديسمبر ) سيتم معالجة البيانات ومن ثم نشر النتائج .
البيانات المستهدفة
وقال : إن أعداد وأنواع الحيازات الزراعية ومواقعها الجغرافية وإحداثياتها ومساحاتها الكلية والمساحات المزروعة بالمحاصيل ومصادر مياه الري وأساليب الري والآلات والمعدات الزراعية المملوكة للحائز هي اهم البيانات الرئيسية المستهدفة من مشروع التعداد بالإضافة إلى المباني (بما في ذلك البيوت المحمية وأحواض الاستزراع السمكي) وكذلك بيانات الثروة الحيوانية ( أعداد وأنواع وجنس وفئات العمر للحيوانات ونوع وأهداف التربية ومصادر الاعلاف ) وأيضا بيانات العمالة الزراعية (الأعداد والمصادر) وبيانات مصادر التمويل وأوجه استغلال المنتجات ومواقع التسويق واستخدام مستلزمات الإنتاج النباتي والحيواني (بذور وشتلات محسنة وأسمدة ومبيدات والتحصين والعلاجات والأدوية البيطرية)
خطوط عريضة
وقال الدكتور هناك خطوط عريضة سوف يحرص مشروع التعداد على تنفيذها وأهمها إتباع أسلوب الحصر الشامل لجميع الحيازات بمختلف أنواعها أينما وجدت في السلطنة مع تأمين سجل متكامل لكل قطعة على انفراد والعمل على تحسين دقة البيانات من خلال إطلاق حملة إعلامية فاعلة و تدريب كفوء ومتابعة ميدانية نشطة ومتواصلة طيلة فترة جمع البيانات .  واستخدام الأجهزة الكفية لتدوين البيانات في الميدان وتحديد إحداثيات الحيازات تلقائيا ،علاوة على ذلك الاستعانة بأدلاء محليين لتسهيل مهمة فريق العمل الميداني للوصول إلى الحيازات وتشخيص أصحابها وخاصة حيازات الأفلاج .
كما تطرق الدكتور خالد الزدجالي مدير عام التخطيط وتنمية الاستثمار – مدير عام التعداد إلى آلية مساهمة المديريات العامة و الادارات و دوائر و مراكز التنمية التابعة لوزارة الزراعة والثروة السمكية من حيث التنفيذ والمساهمة في لجان التعداد وتوفير الكوادر وتنفيذ الضوابط والأهم من ذلك  تسهيل مهمة جامعي البيانات وتذليل الصعاب التي تواجههم . كما تطرق إلى المستلزمات الرئيسية للمشروع. كما تحدث الدكتور خالد عن الأعمال التي تم انجازها في مشروع التعداد .وتطرق أيضا في الورقة عن اهم الصعوبات والتحديات التي تواجه المشروع ووضع بعض الاقتراحات والحلول لها .  
   وفي نهاية جلسة النقاش تم فتح المجال للحضور لإبداء آرائهم وملاحظاتهم ، واختتم معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية حلقة النقاش ، وشكر القائمين على تنفيذ التعداد على الجهود المبذولة مؤكدا على أهمية تنفيذ التعداد بدقة للحصول على النتائج المطلوبة والتي سيتم على ضوءها صياغة خطط وسياسات وبرامج الوزارة للسنوات العشر القادمة .


كلمات مفتاحية : النعدادالزراعي
0 أضف تعليقك
0
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشرة بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والبريد الالكتروني
تواصل معنا
النشرة البريدية
احصائيات الموقع
مواقع الوزارة